العودة   منتدى جنة الحسين (عليه السلام) الحسيني التخصصي > • مجلس الكواكب الحسينية: > منبر أهل البيت الحسيني
 

الملاحظات

منبر أهل البيت الحسيني أهل البيت (عليهم السلام)؛ العباس بن علي، زينب بنت علي، علي الأكبر، القاسم بن الحسن، زوجات الحسين، وجميع ما يتعلق بأهل بيت الحسين (عليهم السلام)..

جديد المنتدى:          قسم المشاريع الهندسية بالعتبة الحسينيّة يقيم ندوة نقاشية حول مقترح رفع قبة الإمام الحسين (آخر مشاركة: النفس المطمئنة - الردود: 0 - الزيارات: 11 )           »          إيران تنتهي من مشروع سينمائي يجسد معركة عاشوراء (آخر مشاركة: النفس المطمئنة - الردود: 0 - الزيارات: 33 )           »          قاعة عشتار للفنون التشكيليّة بالحلّة تقيم معرضها السنوي الثالث الذي يجسد مبادئ النهضة الحسينيّة (آخر مشاركة: النفس المطمئنة - الردود: 0 - الزيارات: 44 )           »          باقات من أجود وأفخر أنواع الورود يكلل بها ضريح الإمام الحسين ابتهاجاً بذكرى حلول ولادة العقيلة زينب (آخر مشاركة: النفس المطمئنة - الردود: 0 - الزيارات: 39 )           »          [صور] مقام رأس الحسين (عليه السلام) في دمشق (آخر مشاركة: النفس المطمئنة - الردود: 0 - الزيارات: 46 )           »          تركيب المشبّكات على الهيكل الخشبي لشبّاك المولى أبي الفضل العباس (عليه السلام) (آخر مشاركة: النفس المطمئنة - الردود: 0 - الزيارات: 52 )           »          زراعة خمسمئة نخلة لتشجير طريق (يا حسين) على طريق (نجف ـ كربلاء) (آخر مشاركة: النفس المطمئنة - الردود: 0 - الزيارات: 42 )           »          هنود يزورون “مقام رأس الإمام الحسين (عليه السلام)” في عسقلان (آخر مشاركة: النفس المطمئنة - الردود: 1 - الزيارات: 66 )           »          زائرة من الرمادي تمشي لزيارة الحسين (عليه السلام) (آخر مشاركة: النفس المطمئنة - الردود: 0 - الزيارات: 50 )           »          إفتتاح الحائر الحسيني الجديد والسرداب (آخر مشاركة: النفس المطمئنة - الردود: 0 - الزيارات: 110 )           »         

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08/06/2010, 05:42 AM   #1
النفس المطمئنة
إدارة المنتدى
 
الصورة الرمزية النفس المطمئنة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 1,688
معدل تقييم المستوى: 10
النفس المطمئنة تم تعطيل التقييم
باب الحوائج أم البنين (عليها السلام).. تضحية بلا حدود

كثيرة تلك التضحيات التي قدمها أهل البيت بقيادة الرسول الأعظم محمد ، ومن كانوا تحت رعايتهم وسلكوا طريقهم، متخطين الصعاب نحو تحقيق هدف الرسالة الخاتمة، التي حملها سيد البشر الرسول الأعظم محمد ، ألا وهي العبودية الخالصة لله تعالى.
السيدة الجليلة فاطمة بنت حزام بن خالد بن ربيعه الكلابي (المكناة بأم البنين)، أمها ثمامة بنت سهل الكلابي، وبني كلاب عشيرة من العرب مشهورة بالشجاعة والفروسية، هي إحدى أبرز تلك المضحيات التي سجلها التاريخ زوجة لأمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب ، ومربية لأولاده من بعد وفاة أمهم سيدة نساء العالمين السيدة فاطمة الزهراء (عليها سلام الله).
يـُعرف المرءُ بأفعاله في الشدة والرخاء، فهذه السيدة الفاضلة دخلت بيت الإمامة غير طامعة في نسب أو جاه، وإنما مطيعة وخادمة لأهل هذا البيت الطاهر.
تذكر المصادر بأنها ـ وقبل زواجها من أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب ـ قد رأت في المنام بأنها جالسة في روضة بها أشجار مثمرة وأنهار جارية، وهي مستغرقة في تفكيرها في عظمة خلق الله، فبينما هي كذلك وإذا بها ترى بأن القمر قد وقع في حجرها وثلاثة نجوم وقعوا بعده، وهي متحيرة من ذلك الأمر، وإذا بصوت يقول:
بشراك فاطمة بالسادة الغررِ * ثلاثةٌ أنجمٌ والزاهر القمرِ
أبوهمُ سيدٌ في الخلق قاطبة * بعد الرسول كذا قد جاء في الخبرِ
وقد تحقق هذا الحلم عندما طلب الإمام علي من أخيه عقيل بن أبي طالب (رضوان الله تعالى عليه) أن يخطب له امرأة قد ولدتها الفحولة من العرب ليتزوجها، لتلد له غلاماً فارسا، فوقع الاختيار على تلك السيدة الجليلة.
وها هي تدخل بيت الإمامة من باب الزوجية، لتكمل مشوار سيدة نساء العالمين من بعد وفاتها، في وقوفها إلى جانب الإمام علي كزوجة مساندة له في هذه الحياة وتدبير شؤون حياته والقيام برعاية أولاده، ليكون أول طلبها بأن لا تنادى بفاطمة كإسم لها، حتى لا يتأذى أبناءُ الرسالة بتذكرهم لأمهم (سلام الله عليها)، وقد اختار الإمام بأن تكنى بأم البنين ليلازمها وتـُــعرف بهذا الاسم على مدى الأجيال.
كانت أمُ البنين الصدرَ الحنون الذي احتضن جميع الأولاد من دون تفرقة، وإنما تقديم أبناء الرسالة على أولادها الأربعة، وحثهم على إطاعة أوامر أئمة زمانهم وعدم مخالفتهم.
ولن ينسى التاريخ شدة توجيه أبنائها إلى الدفاع عن الإمام الحسين ونصرته يوم كربلاء، ومن دون التفاتة منها إلى شهادتهم قبل أن تعرف أولاً ما جرى على سيد الشهداء في كربلاء، من بعد رجوع السبايا إلى المدينة المنورة، لتذرف الدموع صباحاً ومساءً لفقدهم وإقامة العزاء على أرواحهم الطاهرة، وبالخصوص مواساة السيدة زينب في هذا المقام العظيم.
وتمضي فترة ليست بالطويلة من بعد فقد الأحبة في كربلاء، لتنتقل إلى جوار ربها في الثالث عشر من جمادى الثاني من عام 64 على ما تذهب إليه بعض الروايات، وتدفن في مقبرة البقيع بالمدينة المنورة، راضية بقضاء الله ومحتسبة أجرها عنده تعالى في يوم القيامة، بما أسهمت به من تضحيات رغم المصائب والأحزان التي شاءت الأقدار أن تشارك زوجها وأبناءها فيها، وقد أعطاها الله المنزلة العظيمة في قضاء الحوائج لدى الكثير من الناس.
التوقيع:

النفس المطمئنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أم البنين, باب الحوائج, وفاء أم البنين, وفاة أم البنين


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مجموعة أبوذيات في حق أم البنين (عليها السلام) النفس المطمئنة منبر الأدب الحسيني 1 02/06/2012 10:30 PM
[صور] سفرة أم البنين (عليها السلام) النفس المطمئنة منبر التصوير الحسيني 1 10/07/2011 12:42 AM
أبيات للسيدة أم البنين عليها السلام عمارالتميمي منبر الأدب الحسيني 1 02/06/2011 10:11 AM
وفاة السيدة ام البنين (عليها السلام) جواد الحسين منبر أهل البيت الحسيني 0 18/06/2010 03:49 PM
أم البنين (عليها السلام) الظليمة منبر أهل البيت الحسيني 0 30/07/2009 03:50 PM


جميع الحقوق محفوظة لـ: مركز جنة الحسين (عليه السلام) للدراسات الحسينية
يسمح بالنسخ والاقتباس والاستفادة من هذه الشبكة بشكل عام، على شرط ذكر إسم الكاتب والمصدر!
جميع المواد المنشورة تعبر عن رأي كتابها فقط، ولا تتحمل الشبكة مسؤولية ما يطرح!

الساعة الآن: 05:55 PM بتوقيت كربلاء المقدسة


Powered by vBulletin © 2000 - 2015
شبكة جنة الحسين (عليه السلام) الحسينية التخصصية © 1436 هـ
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم